الشبکه العالمیه لدعاه الاربعین

لظهور الامام المهدی(عج)

الشبکه العالمیه لدعاه الاربعین

لظهور الامام المهدی(عج)

الشبکه العالمیه لدعاه الاربعین
آخرین مطالب

۸ مطلب در بهمن ۱۳۹۴ ثبت شده است

الرساله 38 نحو الظهور:

بسم الله الرحمن الرحیم

الطریق الى لقاء المهدی عج


 

هَلْ إِلَیْکَ یَابْنَ أَحْمَدَ سَبیلٌ فَتُلْقى؟(الدعاء الندبه)

نعم ان هناک طرق تؤدی الى لقاء الحبیب مذکورة فی سورة یوسف ع

الاذن من جانب الولایه:

اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هَٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیرًا

ان یوسف النبی ع طلب القاء قمیصه على وجه ابیه لیرتد بصره...کذلک الموعود یجب ان یأذنلهذا اللقاء

طبعاًباذن الله ونحن یترتب علینا ان ندعو من صمیم قلوبنا لهذا اللقاء الموعود

الیقین لهذا الحضور:

 إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ (94یوسف)

ان یعقوب النبی ع کان متیقناًبوجود یوسف حیاًوان هناک بشارةًستأتیه من قبلِهِ،،ان هذا الیقین هو الذی شافى یعقوب واوصل یوسف الیه.

لذا ان ایمانناویقیننابه حضور وظهور الحجه سیکون العامل الاساسی فی شفاء بصیرتناوالتوفیق للقائنا بالمهدی المنتظر عج

ادراک مقام وحقیقة الولایه:

- قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ(! گفت: آیا به شما نگفتم که من از سوی خداوند حقایقی می دانم که شما نمی دانید؟)(96)

ان العلم والیقین الالٰهی لدى یعقوب النبی ع بحقیقة الولایه وقبول ولایة یوسف ع علیه هی التی اوصلته الى  یوسف ع ،،ونحن کذلک اذا وصلنا الى العلم والیقین بحقیقة ولایة المهدی عج وقبول هذه الولایه سوف نتوفق  الى هذا اللقاء باذن الله

قَالُوا یَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا کُنَّا خَاطِئِینَ(گفتند: ای پدر! آمرزش گناهانمان را بخواه! زیرا ما خطاکار بوده ایم)(97یوسف)

ان اخوة یوسف بالرغم من عظمِ خطایاهم حینما احسسوا بالندم طلبوا من اباهم ان یستغفر لهم ف غفر الله لهم ووفقهم للقاء یوسف ومعرفة شأنه ومقامه

وکذلک نحن ان طلبنا من امام زمانناان یتشفّع ویستغفر لنا وکذلک نطلب من ءابائنا (باعتبار ان لهم ولایه علینا) ان یسامحونا ویستغفروا لناعند الله فسوف نحضى ونوفّق للقاء الحبیب المرتقب عج

اللهم عجل لولیک الفرج

labaikyamahdia@gmail.com 

Labaikyamahdia.blog.ir

  • انصار المهدی

الشبکه العالمیه لدعاه الاربعین
تقریر المؤتمر




فی یوم الخمیس 2014, oct. 9 وفی الساعة 15،انعقد (المؤتمر الاول لمبلغی اربعین سیدالشهداء ع "خبراء اللغات") وکان ذالک فی مجمع النبی الاعظم(ص) الثقافی. وبعد تلاوة القرآن الکریم بث فلمان مرتبطان بواقعة الاربعین،ومن ثم تقدم السید الموسوی سکرتیر المؤتمر بتقریر للحضار نقدم لکم خلاصة ما جاء فیه:

1-سرد تاریخ النشاط، مشیرا الى عدة نقاط: الف)بدأ النشاط بدعوة من منظمة التعبئة الطلابیة لجمعیة آل یاسین(وهی واحدة من 70 جمعیة رئیسیة فی ایران). ب)ارسال 9 من الاخوات الداعیات من الخبیرات باللغات الانجلیزیة والفرانسویة والعربیة للعمل التبلیغی. ج)وفی خلال عشرة ایام و مسیرة الاربعین استطعن الاتصال بستة الاف من الزائرین اتباعالاثنین وثلاثین دولة. د)نظرا لعدم دعم المؤسسات الثقافیة فکان حضور هؤلاء الداعیات المبلغات على حسابهن الخاص.

2-وبعیدالاربعین من العام الماضی، ودراسة الموضوع من قبل مدراء جمعیة آل یاسین(علیهم السلام)، صدر قرار بتأسیس مرکزا یحمل عنوان(الموسسة الثقافیة للاعلام الکربلایی) لیتابع موضوع ثقافة عاشوراء وشیعة العالم بشکل تخصصی.

3-وفی العام الماضی دون برنامج متکامل بالتعاون بجد مع سائر المؤسسات الثقافیة المعنة

4- ان الهدف الاساسی لهذا النشاط هو ایجاد شبکة انسانیة مع الشیعة الغیر الایرانیین فی العالم.

5-وعلى مدى عشرة أشهر(من أربعینیة العام الماضی الى یومنا)والاتصال لا ینقطع مع المخاطبین عبر الرسائل الالکترونیة وذلک فی کل عشرة ایام مرة،تبعث رسالة تحمل موضوعا عاشورائیا و مهدویا.

6-الموقع الالکترونی/ http://imammouod.com/ یحمل عنوان المرکز الاستطلاعی العالمی لمنتظری الموعود(عج)

7- الاستراتجیة الاساس لهذا المشروع هی الالهام من ثقافة عاشوراء کمحرک نحو الاهداف المهدویة.

8- الى هذة اللحظة،قد اعلن حوالی 18 الف متطوع من المخاطبین المجیدین لللغات الاجنببة عن استعدادهم للتعاون مع (مؤسسة کربلاء)فی الاربعینیة القادمة.

9-(شورى رسم السیاسة العامة للمؤسسة) العناصر التالیة: -حجة الاسلام رجائی(عضو الهیئة العلمیة لجامعة طهران) کخبیر، -الدکتور منوشهر محمدی(عضو الهیئة العلمیة لجامعة طهران ومعاون اسبق لوزارة الخارجیة الایرانیة) کخبیر دولی -حجة الاسلام مهدوی (ناشط فی العمل الثقافی الدولی) کخبیر ثقافی -السید م-ر من مسؤلی الامن کخبیر امنی -مساحة تواجد اعضاء الشبکة العالمیة لمنتظری الموعود (عج) فهرسة الدول: الجزایر،عمان،قطر،سوریا،الکویت،السعودیة،البحرین،الامارات،الباکستان،افغانستان،الهند،مالیزیا،البرازیل،کندا،انجلترا،کینیا، استرالیا،افریقا،تنزانیا،اندونیسیا،ترکیا،امیرکا،فرانسا.

10-البرامج المعدة الى یوم الاربعین: -تعلیم المبلغین فی مجالین: 1-تبیین منزلة الثورة الاسلامیة وموقعها التاریخی(المنعطف التاریخی الکبیر) 2-تبیین الطرق الفنیة للعلاقات وایجاد الشبکات (الرجاء ابداء مقترحاتکم وارسالها ) 



 الشبکه الدولیه لدعاه الاربعین

  • انصار المهدی

 

سلام علیکم

الى سفراء المهدی الموعود عج

اذا کان هناک فی المدینه او الدولة التی تسکنون فیها من یرغب الاتصال بشبکتنا والتواصل معنا ف اذا کان بامکانکم ان توصلوه بشبکة الامام الموعود العالمیة وذلک بارسال المعلومات التالیه

اسم ولقب الفرد:

التابعیه:

الدولة التی یسکن فیها:

البرید الالکترونی:

رقم الجوّال:

الرجاءالتثبّت والدقّهفی ارسال المعلومات:

اللهم عجّل لولیک الفرج


www.imammouod.com

labaikyamahdia@gmail.com 

@golhayearbain


  • انصار المهدی

 

الرساله 37 نحو الظهور:

بسم الله الرحمن الرحیم

رمز تحقیق الظهور

 


"یریدون ان یطفئوا نور الله بافواههم و یابی الله الا ان یتم نوره و لو کره الکافرون"(توبه: 32)

ان جُلّ کید الاعداء یتلخّص فی النیل منبالمقدّسات الفاطمیه لعظم هذه المسأله وشدّة تأثیرها على تحقق الظهور وزمانه ورمز معناه

وابرز مایکون فی تجلّی هذه المقدّسات فی خطبة الزهراء ع:

فجعل الله الإیمان تطهیرا لکم من

الشرک والصلاة تنزیها لکم عن الکبر والزکاة تزکیة للنفس ونماء فی الرزق والصیام تثبیتا للإخلاص والحج تشییدا للدین والعدل تنسیقا للقلوب وطاعتنا نظاما للملة وإمامتنا أمانا للفرقة

والجهاد عزا للإسلام والصبر معونة على استیجاب الأجر والأمر بالمعروف مصلحة للعامة وبر الوالدین وقایة من السخط وصلة الأرحام منسأة فی العمر ومنماة للعدد والقصاص حقنا

للدماء والوفاء بالنذر تعریضا للمغفرة وتوفیة المکاییل والموازین تغییرا للبخس والنهی عن شرب الخمر تنزیها عن الرجس واجتناب القذف حجابا عن اللعنة وترک السرقة إیجابا للعفة

وحرم الله الشرک إخلاصا له بالربوبیة فاتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون وأطیعوا الله فیما أمرکم به ونهاکم عنه فإنه إنما یخشى الله من عباده العلماء

لذا خافوا آللهحق خوفه ولاتموتن الاوانتم مسلمون واطیعوا آلله فیما أمرکم وانتهوا حیث نهاکم . (الاحتجاج طبرسی, 99)

اللٰهمّ عجّل لولیّک الفرج


  • انصار المهدی

إلى کل الشباب فی البلدان الغربیة طباعة
29/11/2015
بسم الله الرحمن الرحیم
إلى کل الشباب فی البلدان الغربیة
 الأحداث المریرة التی ارتکبها الإرهاب الأعمى فی فرنسا دفعتنی مرة أخرى لمخاطبتکم. ویؤسفنی أن توفر مثل هذه الأحداث أرضیة الحوار، بید أن الواقع هو أن القضایا المؤلمة إذا لم توفر الأرضیة للتفکیر بالحلول ولم تعط الفرصة لتبادل الأفکار، فستکون الخسارة مضاعفة. فمعاناة الإنسان، فی أیّ مکان من العالم، محزنة بحد ذاتها لبنی البشر. مشهد طفل فی حالة نزع الروح أمام أحبائه، وأمّ تبدلت فرحة عائلتها إلى مأتم، وزوج یحمل جسد زوجته مسرعاً إلى ناحیة ما، أو متفرّج لا یدری أنه سیشاهد بعد لحظات المقطع الأخیر من مسرحیة حیاته، هذه لیست مشاهد لا تثیر العواطف والمشاعر الإنسانیة. کل من له نصیب من المحبة والإنسانیة یتأثر ویتألم لمشاهدة هذه المناظر، سواء وقعت فی فرنسا، أو فی فلسطین والعراق ولبنان وسوریة. ولا شک أن ملیاراً ونصف الملیار من المسلمین لهم نفس الشعور، وهم براء ومبغضون لمرتکبی هذه الفجائع ومسببیها. غیر أن القضیة هی أن آلام الیوم إذا لم تؤد إلى بناء غد أفضل وأکثر أمناً، فسوف تختزل لتکون مجرد ذکریات مُرّة عدیمة الفائدة. إننی أؤمن أنکم أنتم الشباب وحدکم قادرون، باستلهام الدروس من محن الیوم، على أن تجدوا السبل الجدیدة لبناء المستقبل، وتسدوا الطرق الخاطئة التی أوصلت الغرب إلى ما هو علیه الآن.
صحیح أن الإرهاب أصبح الیوم الهم والألم المشترک بیننا وبینکم، لکن من الضروری أن تعرفوا أن القلق وانعدام الأمن الذی جرّبتموه فی الأحداث الأخیرة یختلف اختلافین أساسیین عن الآلآم التی تحملتها شعوب العراق والیمن وسوریة وأفغانستان طوال سنین متتالیة: أولاً إن العالم الإسلامی کان ضحیة الإرهاب والعنف بأبعاد أوسع بکثیر، وبحجم أضخم، ولفترة أطول بکثیر. وثانیاً إن هذا العنف کان للأسف مدعوماً على الدوام من قبل بعض ا�یة لا تشعر بالأمن من آلة القتل والهدم الصهیونیة منذ عشرات الأعوام، حتى وهی فی بیتها. أیّ نوع من العنف یمکن مقارنته الیوم من حیث شدة القسوة ببناء الکیان الصهیونی للمستوطنات؟ إن هذا الکیان یدمر کل یوم بیوت الفلسطینیین ومزارعهم وبساتینهم من دون أن یتعرض أبداً لمؤاخذة جادة مؤثرة من قبل حلفائه المتنفذین، أو على الأقل من المنظمات الدولیة التی تدعی استقلالیتها، من دون أن تتاح للفلسطینیین حتى فرصة نقل أثاثهم أو حصاد محاصیلهم الزراعیة، ویحصل کل هذا فی الغالب أمام الأعین المذعورة الدامعة للنساء والأطفال الذین یشهدون ضرب وإصابة أفراد عوائلهم، أو نقلهم فی بعض الأحیان إلى مراکز التعذیب المرعبة. تری هل تعرفون فی عالم الیوم قسوة بهذا الحجم والأبعاد وبهذا الاستمرار عبر الزمن؟ إمطار سیدة بالرصاص فی وسط الشارع لمجرد الاعتراض على جندی مدجّج بالسلاح، إنْ لم یکن إرهاباً فما هو إذن؟ وهل من الصحیح أن لا تعدّ هذه البربریة تطرفاً لأنها ترتکب من قبل قوات شرطة حکومة محتلة؟ أو بما أن هذه الصور تکررت على شاشات التلفزة منذ ستین سنة، فإنها یجب أن لا تستفز ضمائرنا؟
الحملات العسکریة التی تعرض لها العالم الإسلامی فی السنوات الأخیرة، والتی تسببت فی الکثیر من الضحایا، هی نموذج آخر لمنطق الغرب المتناقض. البلدان التی تعرضت للهجمات ، فقدت بناها التحتیة الاقتصادیة والصناعیة، وتعرضت مسیرتها نحو الرقی والتنمیة إما للتوقف أو التباطؤ، وفی بعض الأحیان تراجعت لعشرات الأعوام فضلاً عن ما تحملته من خسائر إنسانیة. ورغم کل هذا یطلب منهم بوقاحة أن لا یعتبروا أنفسهم مظلومین. کیف یمکن تحویل بلد إلى أنقاض وإحراق مدنه وقراه وتحویلها إلى رماد، ثم یقال لأهالیه لا تعتبروا أنفسکم مظلومین رجاء! ألیس الأفضل الاعتذار بصدق بدل الدعوة إلى تعطیل الفهم أو نسیان الفجائع؟ إن الألم الذی تحمله العالم الإسلامی خلال هذه الأعوام من نفاق المهاجمین وسعیهم لتنزیه ساحتهم لیس بأقل من الخسائر المادیة.
أیها الشباب الأعزاء، إننی آمل أن تغیروا أنتم فی الحاضر أو المستقبل هذه العقلیة الملوثة بالتزییف والخداع، العقلیة التی تمتاز بإخفاء الأهداف البعیدة وتجمیل الأغراض الخبیثة. أعتقد أن الخطوة الأولى فی توفیر الأمن والاستقرار هی إصلاح هذه الأفکار المنتجة للعنف. وطالما تسود المعاییر المزدوجة على السیاسة الغربیة، وطالما یقسّم الإرهاب فی أنظار حماته الأقویاء إلى أنواع حسنة وأخرى سیئة، وطالما یتم ترجیح مصالح الحکومات على القیم الإنسانیة والأخلاقیة، ینبغی عدم البحث عن جذور العنف فی أماکن أخرى.
لقد ترسّخت للأسف هذه الجذور تدریجیاً على مدى سنین طویلة فی أعماق السیاسات الثقافیة للغرب أیضاً، وراحت تعِدّ لغزو ناعم صامت. الکثیر من بلدان العالم تعتز بثقافاتها المحلیة الوطنیة، تلک الثقافات التی غذّت المجتمعات البشریة على نحو جید طوال مئات الأعوام محافظه علی إزدهارها وإنجابها. والعالم الإسلامی لیس استثناء لهذه الحالة. ولکن العالم الغربی استخدم فی الحقبة المعاصرة، أدوات متطورة مصرّاً على الاستنساخ والتطبیع الثقافی فی العالم. إننی أعتبر فرض الثقافة الغربیة على سائر الشعوب، واستصغار الثقافات المستقلة، عنفاً صامتاً وعظیم الضرر. ویتم إذلال الثقافات الغنیة والإسائة لأکثر جوانبها حرمة، رغم أن الثقافة البدیلة لا تستوعب أن تکون البدیل لها على الإطلاق. وعلى سبیل المثال، إن عنصری «الصخب» و«التحلل الأخلاقی» اللذین تحوّلا للأسف إلى مکوّنین أصلیین فی الثقافة الغربیة، هبطا بمکانتها ومدی قبولها حتى فی موطن ظهورها. والسؤال الآن هو: هل هو ذنبنا نحن أننا نرفض ثقافة عدوانیة متحللة بعیدة عن القیم؟ هل نحن مقصّرین إذا منعنا سیلاً مدمراً ینهال على شبابنا على شکل نتاجات شبه فنیة مختلفة؟
إننی لا أنکر أهمیة الأواصر الثقافیة وقیمتها. وهذه الأواصر متى ما حصلت فی ظروف طبیعیة وشهدت احترام المجتمع المتلقی لها ستنتج التطور والإزدهار والإثراء. وفی المقابل فإن الأواصر غیر المتناغمة والمفروضة ستعود فاشلة جالبة للخسائر. یجب أن أقول بمنتهى الأسف أن جماعات دنیئة مثل "داعش" هی ثمرة مثل هذه الصلات الفاشلة مع الثقافات الوافدة. فإذا کانت المشکلة عقیدیة حقاً لوجب مشاهدة نظیر هذه الظواهر فی العالم الإسلامی قبل عصر الاستعمار أیضاً، فی حین أن التاریخ یشهد بخلاف ذلک. التوثیقات التاریخیة الأکیدة تدلّ بوضوح کیف أن التقاء الاستعمار بفکر متطرف منبوذ نشأ فی کبد قبیلة بدویة، زرع بذور التطرف فی هذه المنطقة. وإلّا کیف یمکن أن یخرج من واحدة من أکثر المدارس الدینیة أخلاقاً وإنسانیة فی العالم ، والتی تعتبر وفق نصها الأصلی أن قتل إنسان واحد یعدّ بمثابة قتل الإنسانیة کلها، کیف یمکن أن یخرج منها زبلٌ مثل "داعش"؟
ومن جانب آخر ینبغی السؤال: لماذا ینجذب من وُلِد فی أوربا وتربّى فی تلک البیئة الفکریة والروحیة إلى هذا النوع من الجماعات؟ هل یمکن التصدیق بأن الأفراد ینقلبون فجأة بسفرة أو سفرتین إلى المناطق الحربیة إلى متطرفین یمطرون أبناء وطنهم بالرصاص؟ وبالتأکید علینا أن لاننسی تاثیرات التغذیة الثقافیة غیر السلیمة فی بیئة ملوثة ومنتجة للعنف طوال سنوات عمر هولاء. ینبغی الوصول الی تحلیل شامل فی هذا الخصوص، تحلیل یکشف النقاب عن الأدران الظاهرة والخفیة فی المجتمع. وربما کانت الکراهیة العمیقة التی زرعت فی قلوب شرائح من المجتمعات الغربیة طوال سنوات الازدهار الصناعی والاقتصادی، ونتیجة حالات عدم المساواة، وربما حالات التمییز القانونیة والبنیویة، قد أوجدت عقداً تتفجّر بین الحین والآخر بهذه الأشکال المریضة.
على کل حال، أنتم الذین یجب أن تتجاوزوا الصور الظاهریة لمجتمعاتکم، وتجدوا مکامن العقد والأحقاد وتکافحوها. ینبغی ترمیم الهوّات بدل تعمیقها. الخطأ الکبیر فی محاربة الإرهاب هو القیام بردود الأفعال المتسرّعة التی تزید من حالات القطیعة الموجودة. أیة خطوة هیاجیة متسرعة تدفع المجتمع المسلم فی أوربا وأمریکا، والمکوّن من ملایین الأفراد الناشطین المتحمّلین لمسؤولیاتهم، نحو العزلة أو الخوف والاضطراب، وتحرمهم أکثر من السابق من حقوقهم الأساسیة، وتقصیهم عن ساحة المجتمع، لن تعجز فقط عن حل المشکلة بل ستزید المسافات الفاصلة وتکرّس الحزازات. التدابیر السطحیة والانفعالیة، خصوصاً إذا شرعنت وأضفی علیها الطابع القانونی، لن تثمر سوى تکریس الاستقطابات القائمة وفتح الطریق أمام أزمات مستقبلیة.
وفقاً لما وصل من أنباء، فقد سنّت فی بعض البلدان الأوربیة مقررات تدفع المواطنین للتجسس على المسلمین. هذه السلوکیات ظالمة، وکلنا یعلم أن الظلم یعود عکسیا شئنا أم أبینا. ثم إن المسلمین لا یستحقون هذا الجحود. العالم الغربی یعرف المسلمین جیداً منذ قرون. إذ یوم کان الغربیون ضیوفاً فی دارالإسلام وامتدت أعینهم إلى ثروات أصحاب الدار، أو یوم کانوا مضیّفین وانتفعوا من أعمال المسلمین وأفکارهم، لم یلاقوا منهم فی الغالب سوى المحبة والصبر. وعلیه، فإننی أطلب منکم أیها الشباب أن ترسوا أسس تعامل صحیح وشریف مع العالم الإسلامی، قائم على رکائز معرفة صحیحة عمیقة، ومن منطلق الاستفادة من التجارب المریرة. فی هذه الحالة ستجدون فی مستقبل غیر بعید أن البناء الذی شیّدتموه على هذه الأسس یمدّ ظلال الثقة والاعتماد على رؤوس بُناته، ویهدیهم الأمن والطمأنینة، ویشرق بأنوار الأمل بمستقبل زاهر على أرض المعمورة.
السید علی الخامنئی
29 نوفمبر/تشرین الثانی 2015

  • انصار المهدی

الرساله 36 نحو الظهور:

بسم الله الرحمن الرحیم

موقع الامام عج فی رحاب الله


 

من اجل التقرّب والاتصال بالله تعالى لیس ینبغی لنا الاکثار من الاستغفار فقط وانما علینا الدخول فی رحاب الله من موقع الامام الزمان عج

الموقع الخاص بالامام الحجه عج

کل عمل یقوم به الامام عج وفی کل لحظه علینا ان نثبّت الموقع ب نعم وان من اهم شرط الاتصال مع الله تعالى هو اننا فی کل عمل نقوم به وفی کل لحظه من لحظات اعمالنا وتصرفاتنا علینا ان نقتدی بامامنا عج ای ان ندخل فی موقعه الذاتی

 

واذا ثبّتنا انفسنا فی موقعیة امامنا یعنی اننا نعمل بعین العمل الذی یقوم به امام زماننا مهدی فاطمه س فی تلک اللحظه ،وبهذه الطریقه نستطیع ان نقیم الاتصال ونُدیم العلاقه مع الله تعالى

 

مثلاً:فی وقت الاذان یکون الامام عج منشغلاً بالصلاة ای اقامة الصلاة فی اوقاتها ،او انه عج فی منتصف اللیل یکون مشغولاً بتلاوة القرآن العظیم والتهجّد باللیل،فإذا نحن دخلنا فی موقع الامام عج ای قمنا بعین العمل الذی یقوم به الامام عج فی تلک اللحظه نکون قد اقتدینا بامامنا وتتبّعنا آثاره ودخلنا فی رحاب الله 

 إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَأْذِنُونَکَ أُولئِکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ . . .  

فحینما نتوفق فی الدخول فی موقع الامام عج هذا یدلّ على انالامام عج قد اذِن لنا ان نقتدی به ونکون قد مهّدنا لظهوره  عج روحی فداه...اللهم عجل لولیک الفرج

www.imammouod.com


  • انصار المهدی

 

الرساله 35 نحو الظهور:

بسم الله الرحمن الرحیم

بالرغم من کل الدعاء والتوسل لِمَ لم یظهر الامام!!!


 

هل تعلمون لماذا مع کل هذه الدعوات لظهور الامام لم یأذن الله بعد لظهوره الشریف وان الدعوات لم تُستٓجاب!؟!؟!؟

 

 المهدی عج

 

حینما نرید الدخول فی المجالات المجازیه والشبکات العنکبوتیه ونبحث عن شیءعلینا اولا الاتصال بالنت

لذا اذا اردناالدعاء للظهور علینا الاتصال بالله تعالى

 

علینا ان نوصل قلوبنا وارواحنابالله تعالىکاتصال قطرات المطر بالمحیطات...فالاتصال بالمبدأ الاکبرتعطینا القدره الکافیه

 

شرط الاتصال بالله:الاستغفار المستمرتصلح سریرة الفردوتمکّن الاتصال بالرحمة الالٰهیه الواسعه

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص): مَنْ أَکْثَرَ مِنَ الِاسْتِغْفَارِ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ کُلِّ هَمٍّ فَرَجاً وَ مِنْ کُلِّ ضِیقٍ مَخْرَجاً وَ. . . . ( وسائل‏الشیعة، ج 7ص177)

ماذا تنتظر...ایها الموالی العالم کله ینتظرک لکی تتصل ببارئک من اجل ان تدرک الطلعه الرشیده...الکلّ ینتظر ...والمهدی ینتظر

اللهم عجل لولّیک الفرج

www.imammoud.com

 

telegram.me/AheadToTheArrival

 

@golhayearbain


  • انصار المهدی

الرساله 34 نحو الظهور:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

سر عظمة اربعینیة الحسین (ع)


بلا شک ان الذی حوّل اربعینیة الامام الحسین الى ظاهرهبشکل ادّت الى ارتقاء کل هؤلاء المعزّین الى خدّام الحسین ع والایه الشریفه

والَّذِینَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَ الْإِیمانَ مِنْ قَبْلِهِمْ یُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَیْهِمْ وَ لا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَ یُؤْثِرُونَ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (حشر9)

تتحدث بشکل واضح عن هذه الظاهره ...محبة المهاجرین الیها...تقدیم کل مالدیهم...الایثار...حتى مع قلة الامکانات وفی حالة الفقر والحاجة فهم لایبخلون بالعطاء...

 

🔸الذی هو مطلوب فی زمن الظهور بالظبط مصداق للایه المبارکه وهی التخلّی عن هوى النفس وعن وحب الدنیا فی طریق حب الحسین (ع,

قال الامام المهدی (عج) :

لَوْ أَنَّ أَشْیاعَنا وَفَّقَهُمُ اللّهُ لِطاعَتِهِ عَلَى اجْتِماع مِنَ الْقُلُوبِ فِى الْوَفاءِ بِالْعَهْدِ عَلَیْهِمْ لَما تَأَخَّرَ عَنْهُمُ الُْیمْنُ بِلِقائِنا وَ لَتَعَجَّلَتْ لَهُمُ السَّعادَةُ بِمُشاهَدَتِنا

 

🔸لذا لنغتنم الفرصه للنصره وهلمّواللسیر قدما لنتخذ من اصحاب رسول الله قدوة لنصرةِامامنا  "ویؤثرون..."ولنؤثر عشاق الولایة على انفسناونخدمهمونقضی حوائجهم فی کل زمان وفی کل مکان ....( کل یوم عاشورا و کل ارض کربلا)

الشبکه العالمیه لمنتظری المهدی عج

www.imammouod.com

telegram.me/AheadToTheArrivalOfImam

@golhayearbain


  • انصار المهدی