سه شنبه, ۱۲ مرداد ۱۴۰۰، ۰۱:۱۹ ق.ظ

الی جمیع الشباب فی أوروبا وأمریکا الشمالیة

الی کل الشباب الغربیه

الی جمیع الشباب فی أوروبا وأمریکا الشمالیة


 بسم الله الرحمن الرحیم

إن الأحداث الأخیرة فی فرنسا وما شابهها فی بعض الدول الغربیة أقنعتنی أن أتحدّث إلیکم مباشرة. أتحدّث إلیکم أیّها الأعزة دون أن اتجاهل دور والدیکم، لأنی أرى مستقبل شعبکم وأرضکم بأیدیکم، وأرى أن الإحساس بضرورة معرفة الحقیقة فی قلوبکم أکثر حیویة ووعیاً. وکذلک فإنی لا أخاطب الساسة والمسؤولین عندکم لأنی أتصور أنهم بعلمٍ ودرایةٍ منهم فصلوا درب السیاسة عن مسار الصدق والحقیقة. حدیثی معکم عن الإسلام وبصورةٍ خاصةٍ عن الصورة التی یعرضونها عن الإسلام لکم. قبل عقدین وإلى یومنا هذا، ای بعد انهیار الإتحاد السوفیتی تقریباً جرت محاولات کثیرة لإعطاء هذا الدین العظیم موقع العداء المخیف. وللأسف إن عملیة إثارة مشاعر الرعب والفزع والنفور واستغلالها لها ماضٍ طویلٍ فی التاریخ السیاسی للغرب. لا أرید هنا أن أتعرض إلى ما یثیرون من أنواع الرعب فی قلوب الشعوب الغربیة وعند استعراضکم العابر للدراسات التاریخیة والنقدیة المعاصرة ستجدون کیف تؤنب الکتابات التاریخیة الأعمال الکاذبة والمزیِّفة للدول الغربیة تجاه سائر الشعوب والثقافات. إن تاریخ أوروبا وأمریکا یطأطئ رأسه خجلاً أمام سلوکه الإسترقاقی والإستعماری وظلمه تجاه الملوّنین وغیر المسیحیین. ثم انّ المؤرخین والباحثین لدیکم عندما یمرون على عملیات سفک الدماء باسم الدین بین البروتستان والکاثولیک أو باسم القومیة والوطنیة إبان الحربین العالمیین الأولى والثانیة یشعرون بالمرارة والإنحطاط. وهذا بحد ذاته یدعو الى التقدیر؛ ولست استهدف من خلال استعادة قسم من هذه القائمة الطویلة جَلد التاریخ ولکنی أرید منکم أن تسألوا کل مثقفیکم ونخبکم لماذا لا یستقیظ الوجدان العام فی الغرب دائما إلا مع تأخیر عشرات السنین وربما المئات من السنین؟ ولماذا کانت عملیة النظر فی الوجدان العام تتّجه نحو الماضی البعید وتهمل الأحداث المعاصرة؟ لماذا نجدهم فی موضوع مهم من قبیل أسلوب التعاطی مع الثقافة والفکر الإسلامی یمنعون من تکوّن وعی عام لدیکم؟ أنتم تعلمون جیداً أن التحقیر و إیجاد حالة النفور والرهاب الموهوم من الآخرین تشکل أرضیة مشترکة لکل تلک الإستغلالات الظالمة. أرید الآن أن تسألوا أنفسکم لماذا استهدفت سیاسة نشر الرعب والنفور القدیمة الإسلام والمسلمین بقوة وبشکل لا سابقة لها؟ لماذا یتّجه نظام القوة والسلطة فی عالمنا الیوم نحو تهمیش الفکر الإسلامی وجرّه الى حالة الإنفعال؟ هل هناک مفاهیم وقیم فی الإسلام تزاحم برامج ومشاریع القوى الکبرى وما هی المنافع التی تتوخاها هذه القوى من وراء طرح صورة مشوّهة وخاطئة عن الإسلام. ولهذا فإن طلبی الأوّل منکم أن تتساءلوا وتتحروا عن عوامل هذا التعتیم الواسع ضد الإسلام. الأمر الثانی الذی أطلبه منکم أن تقوموا کردِّ فعلٍ لسیل الإتهامات والتصورات المسبقة والإعلام السلبی وأن تسعوا لتکوین معرفة مباشرة ودونما واسطة عن هذا الدین. إن المنطق السلیم یقتضی أن تدرکوا حقیقة الأمور التی یسعون لإبعادکم عنها وتخویفکم منها فما هی وما هی أبعادها وحقیقتها؟ أنا لا أصرّ علیکم أن تقبلوا رؤیتی أو أیة رؤیة أخرى عن الإسلام، لکنی أدعوکم ألّا تسمحوا أن یستفید هؤلاء من الإدعاءات المرائیة للإرهابیین العملاء لهم وتقدیمهم لکم بإعتبارهم مندوبی الإسلام. علیکم أن تعرفوا الإسلام من مصادره الأصیلة ومنابعه الأولى. تعرّفوا على الإسلام عبر القرآن الکریم وسیرة الرسول الأعظم (صلّى الله علیه وآله وسلّم). وأودّ هنا أن أتساءل: هل راجعتم قرآن المسلمین مباشرة؟ هل طالعتم أقوال رسول الإسلام(صلّى الله علیه وآله وسلّم) وتعالیمه الإنسانیة والأخلاقیة؟ هل اطلعتم على رسالة الإسلام من مصدر آخر غیر الإعلام؟ هل سألتم أنفسکم کیف استطاع الإسلام ووفق أیة قیم طوال قرون متمادیة أن یقیم أکبر حضارة علمیة وفکریة فی العالم وأن یربی أفضل العلماء والمفکرین؟ أطالبکم ألّا تسمحوا لهم بوضع سدّ عاطفی واحساسی منیع بینکم و بین الواقع عبر رسم صورة سخیفة کاذبة عن الإسلام لیسلبوا منکم إمکانیة الحکم الموضوعی. والیوم حیث نرى أن أجهزة التواصل اخترقت الحدود الجغرافیة، علیکم ألّا تسمحوا لهم أن یحاصروکم فی الحدود الذهنیة المصطنعة، وإن کان من غیر الممکن لأی أحد أن یملأ الفراغات المستحدثة بشکل فردی ولکن کلاً منکم یستطیع هادئاً لتوعیة نفسه وبیئته أن یقیم جسراً من الفکر والإنصاف على هذه الفراغات. إن هذا التحدی المبرمج من قبل لنوع العلاقة بین الإسلام وبینکم أنتم الشباب أمر مؤلم، لکن بإمکانه أن یثیر تساؤلات جدیدة فی ذهنکم الوقاد والباحث. إن سعیکم لمعرفة الأجوبة على هذه التساؤلات یشکل فرصة سانحة لکشف الحقائق الجدیدة أمامکم، وعلیه یجب أن لا تفوتوا هذه الفرصة للوصول الى الفهم الصحیح ودرک الواقع دون حکم مسبق؛ ولعلّه من آثار تحملّکم هذه المسؤولیة تجاه الواقع، أن تقوم الأجیال الآتیة بتقییم هذه الفترة من تاریخ التعامل الغربی مع الإسلام، بألمٍ أقل زخماً ووجدانٍ أکثر اطمئناناً. السید على الخامنئی 2015/01/21

الرساله 16:

رسالات


الرساله 16:



احیاء لیله النصف من شعبان بالدعاءلسلامه وظهور صاحب الزمان (عج)



یقول صاحب العصر و الزمان (عج):

و اکثرو الدعاء بتعجیل الفرج فان ذلکم فرجکم”

ما الفرجکم؟:


1- من شروط استجابت الدعاءالخلوص، و هذاالخلوص یبعث الی کثرة الدعاء لوجه الله بعیدا من المنافع و المصالح الشخصیه و الامنیات ،فقط و فقط لمرضات الله لانه افضل المدعوین (بقیه الله......).
لانستعین به لاجل انفسنا بل ندعوا الله مخلصین لخدمته ان شاء الله .
و دعائنا هذا سوف یستجاب لخلوصه لوجه الله .
فلندعوا له مخلصین فی لیله النصف من شعبان.

احیاء لیله النصف من شعبان فلندعوا مخلصین لظهوره

اللهم اجعلنی من انصاره و اکتبنا فی اعوانه و خلصائه –

اللهم ...اللهم اجعلنا من انصاره المخلصین

2- اذا اخلصنا الدعاء لفرجه عج سوف یعطینا الله الفهم والعقل والمعرفه بحیث لا نفرق بین حضوره وعدم حضوره

فنعیش فی الغیبه کظهوره وفقط وفقط نکون فی خدمته ونشتعد لظهوره ونکون فی رکابه ان شاء الله

لیله النصف من شعبان لیله تکتب فیها تقادیر الانسان

وبولادع الحجه واعدنا الله به فلندعوا فی النصف من شعبان لظهوره وکانه فی خیمته وان شاء الله یکون یوم عسد واقعی للشیعه

الرساله 15

رسالات


الرساله 15:



کیفیة الانتفاع من الامام المهدی (عج)




الامام السجاد (ع) : « ان اهل زمان غیبته القائلین با مامته المنتظرین لظهوره افضل من اهل کل زمان، لان الله تبارک و تعالی اعطاهم من العقول و الافهام و المعرفة ما صارت به الغیبة عند هم بمنزلة المشاهدة »...

.الامام المهدی (عج) : « و اما وجه الانتفاع بی فی غیبتی فکالانتفاع بالشمس اذا غیبها عن الابصار السحاب»

کیفیة الانتفاع من الشمس وراء الغیم:

نحن لا نرى الشمس من وراء الغیم ولکن نعلم أنها حاضرة

نحن لا نرى الشمس من وراء الغیم ولکن نرى نورها من وراء الغیم

نحن لا نرى الشمس من وراء الغیم ولکن نرى کل شیء بنورها

نحن لا نرى الشنس من وراء الغیم ولکن نستغید من طاقتها

نحن لا نری الشمس ولکن مع طلوعها نصل الی اعمالنا الیومیه باحسن وجه

نحن لا نری الشمس ولکن مع أننا مغمومین ننتظر وصوله

الرساله 12:

رسالات


29/جمادی الثانی/1435

الرساله 12:



طاعة الزهراء لولیها هی سر إشراقها



الزهراء تعنی النیرة المشرقة وکانت السیدة الزهراء من أولیاء الله المقرّبین کما کانت مطیعة تابعة لولی أمر المؤمنین وکانت تنیر الدرب للآخرین .
إن فاطمة الزهراء کانت فی حیاة الرسول الأعظم (ص) تقوم بأداء دورها الفعال تحت ولایته فهو کان أباها فضلا عن کونه رسولا فرض الله طاعته علی جمیع المؤمنین والمؤمنات فکانت له الولایة علیها وعلی الجمیع فکانت الزهراء تستضیء فی تفکیرها وتصرفاتها بنور ولایة النبی(ص).
وکلما کانت تتلقی منه(ص) من تعالیم وإرشادات کلما کانت تطبقها وتجسدها فی مختلف جوانب حیاتها ...فهی حینما کانت تقدم المساعدات للفقراء والمساکین حیث کانت مثالا للآیة الکریمة التی تثنی علی الذین « ... یُؤْثِرُونَ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ »[1] کانت حینها تحت ولایة الرسول الأعظم (ص)...
وبعد وفاة الرسول(ص) کانت الزهراء تحت ولایة إمام زمانها أمیر المومنین علی بن أبی طالب (ع) الذی هو زوجها فی نفس الوقت فله الولایة علیها من جهتین.
ومع أن فاطمة سلام الله علیها کانت تأبی أن یزورها الرجلان اللذان ظلماها وکانت قد اعتزمت أن تدعو علیهما قبل ذلک إلا أن طاعة إمام زمانها منعتها من ذلک فکانت تنظم جمیع أعمالها حسب رضی الولایة .
إن الزهراء کان ولیها أبوها وزوجها ولکننا نحن الآن ولینا وصاحب زماننا لیس بزوج ولا أب لذا نری الکثیرین قد ضلوا السبیل .فکما أن طاعة الأب والزوج واجبة علی أفراد العائلة إلا فی معصیة الله فکذلک طاعة الولی الفقیه فرض علی أفراد المجتمع إلی أن یقوم المهدی من آل محمد(ص) بثورته العالمیة فیقیم دولة الحق والعدل علی العالم أجمع.
إن من یستضیء بنور الولایة یمکنه أن یضیء للأخرین و ینیر دروبهم.
ومعنی أن نکون ملتزمین بالولایة هو أن لا نتبع هوی النفس ولا نعمل حسب مزاجنا ولا نکتفی بعقلنا وتجاربنا ولا یکون معیارنا کلام الناس والمکانة الاجتماعیة .
قال الله سبحانه وتعالی: إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذینَ آمَنُوا الَّذینَ یُقیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُون ‏(المائدة : 55)
یجب أن ننزل بالأصل منزلة الأصل وبالفرع منزلة الفرع .ففی کثیر من الأحیان لعدم وجود البرنامج الصحیح (راجع الموضوع المرقم 3 ) نتمسک بالفروع علی حساب الأصول فندور حول أنفسنا ونتراوح مکاننا ولا نرتقی .
اللهم إنا نسألک بحق هذه الأیام المبارکة الموافقة لمولد الزهراء سلام الله علیها أنقذنا یا رب من اتباع هوی النفس ووفقنا لاتباع إمام زماننا فی بقیة عمرنا ووفقنا لنحظی بلقائه ورؤیته ونقتبس من نور هدایته وأن نکون من الممهدین لظهور المهدی صاحب العصر والزمان إن شاء الله تعالی .
(یسرنا تواصلکم معنا حول المواضیع المنشورة فی الموقع)

اهداء الی زوار الاربعین

الشبکه الدولیه لمنتظری الامام المهدی (عج)

(الأحبة الذین سجلتم أسامیکم فی زیارة الأربعین حینما کنتم تسیرون علی الأقدام من النجف إلی کربلاء)

اربعین

اهداء الی زوار الاربعین


اهداء الی زوار الاربعین یمشون بقوه وصلابه - قلوبهم حزینه ولکن مصممه -یحملون الحقائب و الاحذیه والاطفال –

هذا لسان حال احد زوار الاربعین ( المشابه) الاربعین فی طریق النجف الی کربلاء:

من یوصل رسالتهم الی العالم ؟

یهب الهواء فی الجهه المعاکسه لمشیهم لیستقبلهم .

لا توجد ای امراه غیر محجبه بینهم .

اکثرهم شباب و اطفال هم یمشون ویمشوننا معهم .

هم فارغین البال ونحن نحمل الدنیا علی اکتافنا.

یجب علینا فی حیاتنا ان نعمل بسرعه واراده مثلهم بالقیام بالواجباب والابتعاد عن المحرمات لنصبح حسینین.

انسحبت الشمس مقابل کربلاء و زوار کربلاء وتنظر الیهم احیانا من بعض الزوایا لان کربلاء فی الجنوب والنجف فی الشمال والشمس حین طلوعها و غروبها من المشرق والمغرب تعرض نفسها فقط وتضیفهم احسن الضیافه عند وصولها الی وسط السماء .

تاتی الریاح لاستقبال زوار الاربعین فی کل ایام زیاره الاربعین من الجنوب نحو الشمال لکنه حزین ومتاثر من واقعه الطف و عاشوراء .

یختفی الضیاء ویعم الظلام ولکن الناس یمشون کانه نهار لان الهدف الحسینی یضیء الدرب . یمشی الزوار علی التراب والاحجار ویجبرون الی التعظیم لابا عبد الله الحسین علیه السلام فانهم لایرجعون من نفس هذا الطریق فتبقی الاحجار والتراب علی تعظیمها .

وعلی امل حضور زوار الاربعین وبرکتهم فی السنه القادمه وان تثبتهم علی السجود عند ابی عبد الله الحسین علیه السلام

الرساله :9

رسالات

الرساله 9:


بسم الله الرحمن الرحیم

تکالیف المنتظرین





من کلمه القائد الثوره الاسلامیه فی احساس بحضور الامام العصر (عج):

الاتصال بین الشیعه و مقام الولایه و المهدی الموعود اتصال ابدی. و من المستحسن بل لازم ان کل منا یحتفظ علی هذا الاتصال مع التوجه و التوسل و الترنم مع حضرته طبقا لهذه الزیارات الوارده و بعضا ماثوره و کثسرا یحتمل اسنادهم بنفس المعصوم (ع). هذا الاتصال المعنوی و قلبی بین احاد الناس و الامام العصر (عج) امر مستحسن بل لازم و له اثار لانه دائما یحیی الرجاء و الانتظار فی قلب الانسان الذی یعتقد بهذا الامر لاتصاله بمرکز التفضلات الالهی و نقطه المرکزیه لاشعاء رحمه الحق روحیا اکثر توفیقا بنیل الاسباب العروج و التقرب الی الله. لهذا اهل المعنا و السریره فی توسلاتهم المعنوی یتوجهون الی هذا الجلیل دائما.

الاتصال القلبی و التذکیر و الالتفات الروحی بهذا المظهر الرحمه و القدره و العدل الحق تعالی فی نفسه یعرج و یرشد الانسان الی التعالی و الرقی نفسیا و معنویا.

هذه الساحه واسعه. ای شخص فی سریرته و قلبه و نفسه التجا بهذاالجلیل یکسب حظه. لایخفی بان التوجه الی منبع النور ینبغی ان یکون خالصا و لویکون لعق علی لسان لا اثر له. اذا انسان توجه و توسل مع العلم النافع فله ثوابه. هذالمیدان التکامل الشخصیه و المعنویه للاحاد


مع شعور بحضوره (ع) ینبعث فینا ادب الحضور و حیاء الحضور الذی یودی الی اصلاح القلب و العمل فی جمیع الجهات من الحیاتنا فورا و هذا یعنی تهیا المیدان لظهوره انشاالله

الرساله 8:

رسالات

  1. الرساله 8:
  2. ادراک حضور امام الزمان (عج)

  1. حوار مع حجه الاسلام والمسلمین پناهیان کما ان احساس الحضور عند الله سبحانه وتعالی صعب کذلک ادراک امام الزمان صعب ایضا ویحتاج الی برنامج وسعی . نحن نعتقد ان امام الزمان (عج) یعیش بجانبنا وحیاته القدسیه تسیع جمیع الدنیا .
  2. فکیف نستطیع ان نؤدب انفسنا بهذا الادب ونری انفسنا فی محضر الامام ؟ کما من الصعب ان نری انفسنا دائما امام الله کذلک من الصعب علینا ان نجد انفسنا امام ولی الله الاعظم ولکن یجب ان نسعی ونهیئا لنا برنامج لهذا العمل فنخصص وقت خاص له ونکون علی وضوء ونستقبل القبله ونحس بحاله من العرفان وهی اننا امامه . الاحساس بوجود الامام یحتاج الی برنامج منظم ودقیق. .هذا البرنامج العملی هو تلقین النفس ،
  3. یقول الامام الخمینی (ره): ان التلقین مؤثر جدا ،ویستطیع ان یوجد فی انفسنا هذه الارضیه وهذه الروحیه . یقول الامام الخمینی (ره): من الامور المهمه لبناء الانسان هو التلقین . فان الله اذا اراد ان یبنی نفسه یجب ان یلقن نفسه ویکرر فی نفسه المسائل المهمه لهذا الموضوع (صحیفه امام ،ج 13 ،ص 397 )
  4. لیس لنا سوى ادراک واحساس حضور الامام والاستففار . .ان الاستغفار من الله سبحانه وتعالى منوط بالاعتذار من صاحب الامر والزمان . وکذلک الاستغفار یرتبط بشفاعة الامام لنا . .
  5. خلاصه صفات المنتظرین :1 عدم حب الذات 2 حب الناس ........اهل سوریا وفلسطین ومصر والبحرین وحتى لمظلومین الدول الاورپیه. حب الاخرین وعدم حب الذات جناحین یستطیع ان یطیر بهما الانسان نحو الاعلی . اللهم عجل لولیک الفرج .  

الرساله 7

رسالات

الرساله 7:


الامام السجاد علیه السلام یقول الامام السجاد لاحد اصحابه وهو ابو خالد رحمه الله علیه حول منتظرین المهدی 1 یکون الناس فی زمان الغیبه معتقدین بامامته وقیادته وینتظرون ظهوره وقیامه وهم افضل من کل زمان لان الله اعطاهم العقل والفهم والمعرفه فی زمن الغیبه الامام کحضوره.(لاجل المعرفه فی زمان الغیبه کزمان الحضور .لان لدیهم المعرفه وادراک حضوره وکل سعیهم وفکرهم وهدفهم وعملهم علی هذا الاساس . وعلی اساس هذا الادراک یبنون حیاتهم کانهم فی زمان الحضور) 2 جعلهم الله فی هذا الزمان کالمجاهدین بالسیف لاعداء رسول الله مع رسول الله 3 فی الحقیقه هولاء هم الشیعه المخلصین یدعون لله فی العلن والخفاء (یدعون لله لا للشرق ولا للغرب )

الرساله 6

رسالات

الرساله 6:


2 جمادی الاولی 1435

ویمتحننا الله بالخوف ..... لنبلونکم  بشئ  من  الخوف  و الجوع  و نقص من الاموال و الانفس و الثمرات و بشر الصابرین(البقره ایه 155)

ذکر الله والاحساس بان الله معنا یجعل الانسان یحس بالاطمئنان وعدم الخوف من غیر الله (الا بذکر الله تطمئن القلوب-الرعد 28)

ان حجه الله هو امام العصر والزمان وهو بقیه الله وهو من ذکر الله

التوجه وادراک امام الزمان عج والیقین بان قلبه دائما معنا یعطی للانسان الطمئنینه.

والاطمئنان الذی یحصل من هذا الادراک سیذهب الخوف من غیر الله.

الخوف من الضعف ومن الفقر والخوف من المرض ومن الهوى ومن الوحدانیه.....هذه المخاوف کلها تجعل الانسان یکذب ویسرق ویاکل الاکل الحرام .....

جاء فی القران الکریم:   انما ذلکم الشیطان یخوف اولیاءه فلا تخافوهم و خافون ان کنتم مومنین -آل عمران 175  ........

هذه الایه تدل على ان الشیطان یسعى لیکون الخوف من غیر الله .والجمع بین النقیضین محال فمن جهه یرید الله اخراج الخوف من قلوبنا ومن ثم یدخل مکانه الخوف منه.

ویقول الله کرارا فی القران الکریم ﻻتخف (طه 68)

ویبین الله اولیائه فی القران الکریم ...........(النمل 10)

القلب الذی یدرک حضور امام الزمان عن طریق الله سبحانه وتعالى تدخل التقوى فی قلبه .

والتقوى لها معنیان 1 الخوف من عقاب الله و الخوف من البعد عنه 2 عدم الخوف من غیر الله والحذر من غیره )وجاء هذا فی التفاسیر)

وهذه النقطه ای عندما یرى الانسان نفسه امام المولى یبتعد عن التفکیر فی المعصیه فضلا عن القیام بها وهذا هو ادراک حضور الله .

وادراک حضور الله یحتاج الى وسیله ( وابتغوا الیه الوسیله-المائده 35) وهذه الوسیله فی الوقت الحالی هو امام الزمان عج ویکون ادراکنا لله عندما یکون ادراک صاحب الزمان ملکه عندنا.

وفی ایه 174من سوره ال عمران یبین ان الانسان اذا توجه الى نعم الله ﻻیحصل له ای اذى ومشقه ویرذى الله عنهم .

وجاء فی التفاسیر ان معنى نعمت الله هی حجة الله على الارض یعنی:

فهم حضور الامام الزمان (ع)

الرساله 5

رسالات

الرساله 5:


الامام المهدی (عج) : « و اما وجه الانتفاع بی فی غیبتی فکالانتفاع بالشمس اذا غیبها عن الابصار السحاب»